mardi 21 avril 2015

M’Doukal «cité numide » 22-23-24/04/2015


M’Doukal  «cité numide » 22-23-24/04/2015

 تحضيرا لمشروع حماية القصور العتيقة بإمدوكال  تنظم بلدية  امدوكال ملتقى و خرجات ميدانية الى مواقع الاثرية لذلك الدعوة مفتوحة لطلبة و الباحثين  في مجال  الهندسة المعمارية وذلك في ايام 22 - 23 -24 افريل2015

 

  وصلت يوم الخميس إلى مدينة إمدوكال الواقعة على بعد 130 كلم عن مدينة باتنة لجنة من وزارة الثقافة للتوجيه تحضيرا لمشروع حماية قصور المدينة العتيقة التي تعود لأكثر من 16 قرن كتراث وطني.


وأكدت في هذا السياق ل/وأج المهندسة المعمارية للممتلكات الثقافية ونائب مدير حفظ الممتلكات الثقافية العقارية و ترميمها بوزارة الثقافة الآنسة نبيلة شرشالي  على هامش الأيام الدراسية حول "إمدوكال تراث وطني المنظمة" التي افتتحت اليوم لتدوم ثلاثة أيام من طرف جمعية أصدقاء مدغاسن  بأن هذه اللجنة قدمت إلى هذه المدينة لمعاينة القصور و التنسيق مع جمعية "أصدقاء مدغاسن" و جمعية "الثقافة و التراث التاريخي إمدوكال" كخطوة أولى لتصنيف هذا المعلم السياحي والأثري.
وكشفت ذات المتحدثة عن وجود مشروع ثاني على مستوى الوزارة من أجل حماية وتصنيف وإعادة تأهيل قرية منعة وموقع غوفي بولاية باتنة.
وستسمح عملية حماية وتصنيف هذه المواقع تضيف الآنسة شرشالي بإمكانية استفادة المالكين للمساكن الموجودة في القرية العتيقة من إعانات مالية لترميم ممتلكاتهم وإعادة تأهيلها.
ومن جهتها تطرقت السيدة رشيدة زادم وهي قانونية بوزارة الثقافة إلى الإجراءات الواجب إتباعها للحفاظ على التراث المعماري التقليدي لاسيما و أن الدولة الجزائرية وضعت قوانين وآليات للمحافظة على هذا التراث وتثمينه.
وبشأن مشروع حماية قصور إمدوكال العتيقة كتراث وطني  أشارت ذات المختصة إلى إيجابيات هذه العملية التي دعت إليها منذ سنوات العديد من الجمعيات المحلية الفاعلة في الميدان وأكدت على أنها قد تشكل نموذجا للشراكة بين الدولة والمجتمع المدني في حماية هذه القرية التي تعاقبت عليها العديد من الحضارات.
وجرى افتتاح هذه التظاهرة التي احتضنتها مدينة إمدوكال في أجواء بهيجة على وقع طلقات البارود والأهازيج الأمازيغية والتقليدية العريقة بحضور قوي للصناعات التقليدية  خاصة المنتجات المحلية ممثلة في الزربية والحدادة الفنية والأواني الطينية.
أما اليوم الدراسي فعرف تقديم مداخلات ركزت في مجملها على التراث العريق لإمدوكال ذات الأصول النوميدية والتي تعني بالأمازيغية (الأصدقاء) أو (الأحباب)  كما عرفت في الحقبة الرومانية باسم أكوا فيفا أو (الماء العذب).
وعدد رئيس جمعية الثقافة والتراث التاريخي لأمدوكال الأستاذ الجمعي طيبي خصائص هذه المدينة أو القرية ذات القصور أو السكنات الترابية التي تحمل ذاكرة حضارية غنية تعود لأكثر من 16 قرنا وأعلامها و زواياها  وخاصة ركب حجاجها الذي عرف في القرن ال 12 الهجري وترأسه 14 سنة على التوالي الشيخ محمد بن مسعود بن ميهوب المدوكالي أمير ركب الحجاج.
أما رئيس جمعية مدغاسن عز الدين قرفي فأشار بالمناسبة إلى أن تاريخ قصور إمدوكال يبقى ورشة حقيقية للباحثين والجامعيين من أجل الغوص فيه وإخراج مكنوناته وما مشروع حمايتها سوى بداية على حد تعبيره .
وجاء عرض مشروع إعادة تأهيل النواة التقليدية لقرية إمدوكال العتيقة من طرف المهندس المعماري إبراهيم عريوات كتقديم مادي للمعلم الذي قال بأن فيضانات سنة 1969 قضت على حوالي 90 بالمائة من مكونات القصور ومنازلها التي هجرها السكان إلى المدينة الجديدة والتي يتطلب إعادة تأهليها وحفظها حوالي 630 مليون د.ج .
وتضمن هذا اليوم الدراسي الذي استقطب حضورا نوعيا من المهندسين المعماريين والمختصين في الترميم والتراث مداخلات منها عرض التجربة الدولية في إستراتيجية تنمية التراث الثقافي حالة مشروع منتدى وادي ميزاب من طرف المهندس المعماري يونس بابانجار و هو مدير ديوان حماية وادي ميزاب وكذا مشروع القرية الإيكولوجية الرميلة بخنشلة من طرف المهندس المعماري بشير أقرابي  إلى جانب مقاربة لحفظ الهندسة المعمارية الوطنية حالة قرى ومداشر الأوراس من طرف نبيلة شرشالي ممثلة وزارة الثقافة.
وانطلقت على هامش هذا اليوم الدراسي ورشتان الأولى حول الرموز البربرية والثانية خاصة بالعمارة الطينية تحت إشراف مختصين لفائدة شباب المنطقة بغية تكوين مكونين في مجال ترميم القصور العتيقة بإمدوكال التي ينتظر أن تنظم زيارة موجهة لبعض معالمها  خاصة القرية القديمة والزوايا والمساجد العتيقة مع حضور حفل تقليدي يدعى إليه المشاركون في هذه التظاهرة.