lundi 13 octobre 2014

قائمة ترشيحات جوائز ستيرلينغ من ريبا لعام 2014 StirlingPrize




أعلن المعهد الملكي للمعماريين البريطانيين RIBA عن ستة مشاريع سوف تتنافس على جائزة الستيرلينغ لعام 2014 2014 StirlingPrize.
وسوف يتم الحكم على المشاريع الستة المرشحة لنيل أرفع جائزة معمارية بريطانية بناءً على "إمتياز التصميم وأهميته في تطوير العمارة والبيئة المبنية" هذا وسيتم الإعلان عن اسم الفائز في تاريخ 16 تشرين الأول من العام الحالي 2014.
ضمت قائمة المرشحين الست الأسماء والمشاريع التالية:
مسرح_افريمان_ثييتر.jpg
-        مسرح افريمان ثييتر Everyman Theatre، في ليفربول لهاورث تومكنز Haworth Tompkins
هذه هي المرة الثانية بالنسبة للمكتب المعماري البريطاني التي يتصدر فيها قائمة الترشيحات لنيل ستيرلينغ وقد استغرق التخطيط لهذا المسرح الجديد عشر سنوات، وعامين لبناءه. حيث أزيلت المباني القديمة في عام 2011، وجرى الاحتفاظ بـ25 ألف من الأحجار التي استخدمت في المباني الأصلية العائدة للقرن التاسع عشر من أجل الاستعانة بها في بناء المسرح الجديد. وتظهر على واجهة المسرح صور لـ105 أشخاص قبالة "ميرسي سايد"، والتي حفرت صورها في مصاريع معدنية لخلق عمل فني عام.
وقد أعيد بناء المسرح بتكلفة بلغت 27 مليون جنيه استرليني، من بينها 17 مليونا من مؤسسة اليانصيب الوطنية. ويشتهر المسرح الموجود في شارع هوب ستريت والذي افتتح عام 1964 بعرض أعمال لكتاب وممثلين محليين جدد.
وبحسب اللجنة المحكمة يعود إختيار المبنى كمرشح نظراً لـ "إختيار وإستخدام المواد الذي خلق مبنىً إستثنائياً... هذا المبنى سوف يبقى جميلاً مع مرور الزمن ليغنيه الإستخدام اليومي بإستمرار".
-        مكتبة برمنغهام من تصميم ميكانو  Mecanoo
هذه هي المرة الأولى التي تدرج فيها الشركة الهولندية قائمة ترشيحات جوائز ريبا. وقد وصفت الشريكة المؤسسة لميكانو فرانسين هوبن تصميمها لمكتبة برمنغهام بأنه "قصر الشعب"، وقالت إن هذا التصميم "استلهم طاقة المدينة الرائعة، أتمنى أن تجذب مغامرة الدخول إلى المبنى والتجول فيه المزيد من الناس نحو متعة التعلم والقراءة".
يتميز المبنى بصناديقه الحجمية الثلاث المزينة بشاشات مزركشة بالثقوب الدائرية المتقاطعة، كما يضم مساحات رسمية وغير رسمية للقراءة والاسترخاء وممارسة اللعب والمشاركة في برنامج فعاليات المكتبة.
ورأت اللجنة المحكمة أن المبنى "يعتبر إضافةً جريئة ومحفزة للمدينة، هزت الصورة التقليدية للمكاتب".
Aquatic-Centre-Zaha-Hadid-dezeen-ss_2.jpg
-        المركز المائي في لندن لزها حديد
إن فازت حديد أيضاً هذا العام فستكون تللك المرة الثالثة التي تتلقى فيها حديد ذات الجنسية البريطانية هذا الشرف؛ حازت حديد، فهي الحائزة أصلاً على جائزتين من جوائز ريبا ستيرلينغ، وهي جائزة ريبا عام 2010 عن تصميمها لمتحف ماكسي في روما وأكاديمية افيلين غريس في لندن عام 2011 .
ويأتي مبنى المركز المائي الواقع في ستراتفورد شرقي لندن ليكون أحد منشآت دورة الألعاب الأولمبية عام 2012. والتي إستهلمت زها حديد أشكاله من تموجات المياه المتحركة، وكان هدفها خلق مساحة وبيئة محيطة تتناغم مع مشهد النهر في الحديقة الأولمبية.
من هنا يتحرك السقف المتموج لأعلى من الأرض مثل موجة تنبسط أعلى المبنى وتحدد معالم المسبحين الأولمبيين المنفصلين، إلى جانب وجود مسبح خاص برياضة الغطس.
رأت اللجنة الحكم في التصميم "رحابةً في الفراغ" وتميزاً في الشكل "الصافي والقوي الخالي من أي خطأ مفاهيمي".
dezeen_The-Shard-by-Renzo-Piano-photographed-by-Nick-Guttridge_ss_5.jpg
-        برج لندن بريدج - شارد من تصميم رينزو بيانو بلدينغ وركشوب Renzo Piano Building Workshop
المعماري الإيطالي يترشح لأول مرة لهذه الجائزة وذللك بمبنى "الشظية" أوThe shard والذي بني على إجمالي مساحة تصل إلى 111 ألفا متر مربع تقريباً ليضم عيادة صحية ومكاتب ومطاعم وفندقا وشققا سكنية ومعرض تحف، ويحتل مكاناً مميزاً في خط أفق مدينة لندن.
إستهلم بيانو شكل تصميمه الصرحي من أشكال قمم كنائس لندن المستدقة وصواري السفن الشاهقة التي صورها الرسام الفينيقي كاناليتو في أعماله في القرن الثامن عشر، ليبدوفي النهاية البرج وكأنه قمة مستدقة تبرز من نهر التايمز. يتألف المبنى من ثمانية واجهات زجاجية مائلة تحدد شكل وجودة الرؤية لهذا البرج، وتقسم حجم المبنى وتعكس الضوء بطرق غير متوقعة.
وهنا يأتي في مصلحة بيانو ما أصبح هذا البرج يعنيه للندنيين حييث صرحت اللجنة الحكم أن المبنى أصبح ذا وجودٍ "ثابت في لندن مضيفاً تميزاً للمدينة".
كلية_لندن_للاقتصاد.jpg
-        كلية لندن للاقتصاد _ مركز الطلاب سو سوي هوك Saw Hock Swee Student Centre من تصميم أو دونيل + تومي O’Donnell + Tuomey Architects
هذه هي المرة الخامسة التي يترشح فيها المكتب المعماري الإيرلندي ثلاثٌ منها خلال أربع سنوات متتالية. لذلك يأمل المعماريون أن يحالفهم الحظ هذه المرة مع مبناهم القرميدي المميز ذي الواجهات المضلعة والمنحدرة والمثقبة. هذا تم إفتتاح المبنى في مطلع هذا العام ليكون أول مبنى توافق كلية لندن للاقتصاد على تشييده منذ أكثر من 40 عاماً.
رأى المحكمون أن المبنى يشكل "درساً عملياً في خلق مبنى أصيل مفاجئ ومثير للإعجاب ضمن موقعٍ عمراني صعب".
-        مدرسة مانشستر للفنون من تصميم أستوديو فلدن كليغ برادلي Feilden Clegg Bradley Studios
فاز أستوديو كليغ برادلي بجائزة ستيرلينغ عام 2008 عن مشروع "اكورديا" السكني في كامبريدج.
واليوم يترشحون عن مشروعم التجديدي للبرج الذي يعود تاريخ بنائه إلى الستينيات من القرن الماضي. استخدم فيه المعماريون مواد من بينها الخرسانة والصلب والزجاج في جميع أنحاء الفراغات الداخلية التي ربطت بينها سلسلة من السلالم والجسور المصنوعة من خشب البلوط والمدعومة بقضبان من الحديد.
كذلك قام المعماريون إلى جانب أعمال التجديد بإضافة أقسام جديدة ضمت مساحات إضافية لاستديوهات وورشة عمل ومعرض لطلاب المدرسة البالغ عددهم 3500 طالب، ويشمل أيضا واجهة زجاجية من سبعة طوابق، وهو ما يخلق مساحة للمعارض والمناسبات يمكن رؤيتها من الشارع الخارجي.
وقد صرح المحكّمة أن "هذا المبنى يتفتح فيه استكشاف التصميم والإبداع" ويشجع الطلاب والعاملين للعمل بإستخدام "إمتياز التصميم مع الرؤية".